للمرة الثالثة في أسبوع واحد .. مُحاولة إضرام النيران في أحد المساجد بإسبانيا ..

للمرة الثالثة في أسبوع واحد .. مُحاولة إضرام النيران في أحد المساجد بإسبانيا ..

للمرة الثالثة في أسبوع واحد .. مُحاولة إضرام النيران في أحد المساجد بإسبانيا ..

 
تعرض أحد المساجد في بلدية «مونتكادا إي ريشاك»، التابعة لمقاطعة برشلونة الإسبانية لمحاولة إضرام النيران، وذلك بعد إقدام مجهولين على حرق المسجد للمرة الثالثة على التوالي في أقل من أسبوع.
وأفادت صحيفة «ريبستا ديل بايّس» الإسبانية بقيام أحد هؤلاء المجهولين بإلقاء مادة مشتعلة على أحد أبواب المسجد، إلا أن المحاولات باءت بالفشل، ثمَّ قام بتكرار المحاولة مرتين، موضحة أن المحاولة الأخيرة كانت الأخطر من نوعها؛ لأنها تسبَّبت في حدوث أضرار جسيمة في أحد أبواب المسجد، الأمر الذي تطلَّب تدخل رجال الإطفاء وعناصر الشرطة.
من جانبها أعلنت الجمعية الإسلامية في بلدية «مونتكادا إي ريشاك» عن إدانتها للحادث، كما أعربت جمعية «SAFI» المناهضة للإسلاموفوبيا، في موقعها على تويتر، عن رفضها للواقعة، واصفة الجناة بالإرهابيين. وأدان العديد من الأشخاص والأحزاب السياسية في البلدية الهجوم على المسجد، معربين عن تضامنهم مع الجالية المسلمة هناك.
وتأتي هذه الواقعة في إطار فصل جديد ‏من فصول «الإسلاموفوبيا» المتكررة، والتي يتعرض لها المسلمون في بعض المدن ‏الإسبانية من قِبَل ‏مجموعة من المتعصبين والجاهلين بثقافة التعددية والتنوع واحترام الآخر. هذا ولم تتمكن الجهات ‏المسؤولة من معرفة هوية مرتكبي هذا الحادث.
بدوره يندِّد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف بهذا السلوك العدواني، مجددًا رفضه لكافَّة أشكال العنف والتخريب التي تتعرَّض لها دُور العبادة؛ لما في ذلك من مخالفة لمبدأ حرية الاعتقاد.