طباعة الترجمة الأولى للقرآن الكريم باللغة اللاتينية – بقلم: العالم الجليل أ. د. حسن المعايرجي –(رحمه الله)- ..

طباعة الترجمة الأولى للقرآن الكريم باللغة اللاتينية – بقلم: العالم الجليل أ. د. حسن المعايرجي –(رحمه الله)- ..

 

 

في عام 1542م، حاول ثلاثة من الدارسين في مدينة "بازل" أن ينشروا مجموعة الترجمات هذه، ولكنهم جُوبهوا برفض سلطات المدينة للنشر، ولم يحتمل المجلس أن يأخذ على عاتقه السماح بالنشر "لهذه الهرطقة والكفر" وتركها تُوزع وتُروج بين المسيحيين لتشوش أفكارهم وضمائرهم (كذا) ..

 

 

ولكنَّ الدارسين الثلاثة قرروا نشرها ليضعوا مجلس المدينة أمام الأمر الواقع، وبدأُوا بالطباعة فعلاً، ولكنَّ السلطات علمت بالأمر فأوقفت الطباعة، وصادرت ما طُبع، ووضع أحدهم ويُدعى -أوبرينوس- في السجن ..

 

 

ولكن سَرعان ما حالف "أوبرينوس" الحظ عندما أرسل "مارتن لوثر" إلى مجلس المدينة خطاباً قال فيه: "إنه لا يُوجد أضر على الإسلام والمسلمين من هذا الكتاب" وبذلك أنهى المشكلة، ووافق المجلس على النشر على ألاَّ يُوَزَّع في المدينة ..

 

 

واستكملت طباعة المجموعة، وفيها أول ترجمة للقرآن باللاتينية مع مقدمة "لمارتن لوثر" و "فيليب ميلانختون"، وظهرت الطبعة في 11 يناير 1543م .. وكانت هذه الطبعة، وتسمى طبعة "بيبلياندر" هي البداية لسيل من الترجمات باللغات الأوروبية أخذت في الظهور منذ ذلك التاريخ، حتى بلغت اللُّغات التي ترجم إليها القرآن الكريم ترجمة كاملة 21 لغة أوروبية عدا اللغة الأفريكانية  -باعتبارها لغة أوروبية، وإن كانت تستعمل في جنوبي أفريقيا- علاوة على ترجمات غير كاملة ومُختارات بلغات أوروبية أخرى ..

 

 

واللغات الأوروبية التي ترجم إليها القرآن الكريم ترجمة كاملة حتى الآن حسب ترتيبها الزمني، هي[19]:

 (1) اللاتينيـة (2) الإيطاليــة (3) الألمانيـــة (4) التشيكية (5) الهولندية (6) الفرنسـية (7) الإنجليزيـة (8) اليونانية (9) الروســية (10) البولنديــة (11) الهنغارية (12) السويدية (13) الإسبانية (14) البرتغالية (15) اليوغوسـلافية (16) البلغارية (17) الرومانية (18) الدانماركية (19) الألبانية (20) الفنلندية (21) النرويجية ..

 

 

وظهرت للترجمة اللاتينية التي طبعها "بيبلياندر" في "بازل" عام 1543م، طبعات أخرى في أعوام 1550م بــ "زيورخ"، وعام 1721م في "ليبزيج" ..

 

ويُقال إن "بيبلياندر" هو الذي قام بالترجمة إلى اللاتينية، كما أنَّ هُناك رأياً يقول إن طبعة "بيبلياندر" مأخوذة عن ترجمة أخرى قام بها رهبان كاثوليك في إيطاليا ..

وعلى أي الأحوال فإنَّ الترجمة التي قام بها "روبرت الكيتوني"، وحفظت في "كلوني" كانت أول محاولة لترجمة القرآن الكريم إلى اللغات الأوروبية ..

 

 

وعلينا أن نتصور ترجمة للقرآن الكريم تُكْتًب في هذا الجو القاتم من المواجهة والعداء: كيف تُكتب؟ .. ولم يقف شَرَّ هذه الترجمة إلى اللغة اللاتينية، بل أصبحت بعد طبعها مصدراً مُيسراً للمترجمين في إيطاليا وألمانيا وهولندا لعدم معرفتهم باللغة العربية ..

 

فلم تكد تظهر طبعة "بيبلياندر" عام 1543م في "بازل" حتى ظهرت أول ترجمة "باللغة الإيطالية" عام 1547م "لأندريا أريفابيني" في "فينيسيا"، وإن كان "أريفابيني" يدَّعي أنه ترجم عن العربية، غير أن الترجمة ما هي إلا نُسخة عن اللاتينية التي نشرها "بيبلياندر" ..

 

 

ثم إنَّ ترجمة "أريفابيني" كانت مصدراً لأول ترجمة "بالألمانية" قام بها "سلمون شفايجر" الذي كان "قسيساً" واعظاً في "كنيسة فراون كيرشه" في "نورمبرج" (Frauen Kirshe am Nurenberg) عام 1616م، والتي بدورها أصبحت مصدراً لأول ترجمة بالهولندية قام بها مجهول عام 1641م وطبعت في هامبورج .. وقد أُعيدت طبعة "شفايجر الألمانية" مرة أخرى عام 1623م، ثم عام 1659م، ثم عام 1664م ..

 

 

وهذا يعني أن هناك ثماني طبعات في أربع لغات كلها من مصدر واحد. وهي ثلاث طبعات باللاتينية، وثلاث بالألمانية لشفايجر، وواحدة بالإيطالية وواحدة بالهولندية[20]..

 

وإليكم ما يقوله: "جورج سال" عن هذه "الترجمة اللاتينية" التي كانت أساساً للترجمة في أربع لغات: "إن ما نشره "بيبلياندر" في اللاتينية زاعماً بأنه ترجمة للقرآن الكـريم لا تستحق اسم ترجمة، فالأخطاء اللانهائية والحذف والإضافة والتصرف بحرية شديدة - في مواضع عديدة يصعب حصرها - يجعل هذه الترجمة لا تشتمل على أية تشابه مع الأصل" ..

 

وقد زاد "أريفابيني" الطين بلة بإضافة أخطاء جديدة بترجمته الإيطالية، فازدادت الترجمة بُعداً وخطأ عن الترجمة اللاتينية، فما بالكم بابتعادها عن الأصل العربي..

 

* - المقال بقلم: العالم الجليل، أ. د. حسن المعايرجي –(رحمه الله) - ..

____________________


 [19] - لا يُشترط أن تكون أول ترجمة هذا الترتيب الذي ورد ترجمة كاملة، إنما أخذ في الاعتبار التأثر  بالترجمات اللاتينية الأولى.

[20] - وأضيف هنا ترجمة "دي ريور الفرنسية"، فالأرجح أنَّها ترجمة عن اللاتينية أيضاً، وليس عن العربية كما يدعي دي ريور ..