القاهرة: في مثل هذا اليوم، قبل (69 سنة) يُطبع المصحف المرتل في أسطوانات في مصــر لأول مرة في تاريخ الإسلام .. والشيخ الحصري يرفض تقاضى أجر ..

القاهرة: في مثل هذا اليوم، قبل (69 سنة) يُطبع المصحف المرتل في أسطوانات في مصــر لأول مرة في تاريخ الإسلام .. والشيخ الحصري يرفض تقاضى أجر ..

 

القاهرة: في مثل هذا اليوم، قبل (69 سنة) يُطبع المصحف  المرتل في أسطوانات في مصــر لأول مرة في تاريخ الإسلام .. والشيخ الحصري يرفض تقاضى أجر ..

في مثل هذا اليوم قبل ( 69 سنة)  بالتاريخ الميلادي، وبالتحديد في يوم السبت 28 من شهر الله المحرم عام 1380هـ الذي وافق 23 يوليو عام 1960م، يُطبع المصحف  المرتل في أسطوانات في مصــر لأول مرة في تاريخ الإسلام، والحمد لله رب العالمين ..

 

الدكتور لبيب السعيد (رحمه الله) صاحب مشروع الجمع الصوتي للقُرآن الكريم 

 

فقد اقترح الدكتور «لبيب السعيد» رحمه الله صاحب مشروع ((الجمع الصوتي للقُرآن الكريم))، على وزير الأوقاف «أحمد عبد الله طعيمة»، تسجيل القرآن الكريم مُرتلا، وشكا له من أنَّه أمضى عدة سنوات محاولاً تنفيذ المشروع بصورة فردية بعد أن رأى تقاعس العديد من المسؤولين وعدم اهتماماهم بهذا المشروع القُرآني الفريد، ولكن بلا جدوى ..

 

 يكشف الوزير «طعيمة» في مذكراته «صراع السلطة» أنه استدعى الشيخين سيد سابق ومحمد الغزالي إلى مكتبه، وكانا مسؤولين في الوزارة، وطلب منهما مناقشة السعيد في مشروعه. يؤكد: «جاء رأيهما بأنه جدير بالتنفيذ فنفذته فوراً»..

و يؤكد «طعيمة»: بأن ذلك "كان أول تسجيل صوتي للقرآن الكريم في العالم بعد جمع القرآن في عهد سيدنا عثمان بن عفان، رضى الله عنه" ..

 

وقد شغل «طعمية» وزارة الأوقاف المصرية في الفترة من تاريخ:  24 أكتوبر 1959م حتى عام 1961م، وفى عهده تم إنجاز هذا المشروع من خلال الوزارة .. غير أن الدكتور  «لبيب السعيد» رحمه الله كان صاحب فكرته، حسبما يؤكد الوزير «طعيمة» في مذكراته، بالرغم من أنه لم يكن من العاملين في الأوقاف، وقت عرض مشروعه على الوزير، حيث  كان الدكتور "لبيب السعيد" وقتها يشغل منصب المراقب العام بمصلحة الاستيراد، ومنتدباً للتدريس أستاذاً بكلية التجارة جامعة عين شمس ..  

 

و قد انتقل (رحمه الله) إلى وزارة الأوقاف ليشرف على تنفيذ المشروع، أما بداية تفكيره فيه فكان في عام 1958م، بتقديمه مذكرة إلى الجمعية العامة للمحافظة على القرآن الكريم، وكان رئيسها، وتضمنت المذكرة حيثيات فكرته وهى، أن أهم وسيلة لنقل القرآن الكريم عبر الدهور، كانت ومازالت روايته وتلقينه مباشرة ومشافهة بين الشيخ المُقرئ والتلميذ المتعلم، وهذا هو المعتمد عند علماء القراءة؛ لأنَّ في القراءة ما لا يمكن إحكامه إلا عن طريق السماع والمشافهة ..

 ومتابعة للتطور، وتأكيداً لطريقة النقل الشفوي وتطويراً لها، يمكن الآن الاتجاه إلى تسجيل القرآن الكريم تسجيلاً صوتياً، ولعلَّ هذا الأسلوب أن يكون هو أصلح أساليب العصر، وأكثرها تيسيراً على المسلمين في تلقى الكتاب العزيز، مُجوداً وَمْتلُوّاً بمختلف القراءات» ..

 وأضاف  الدكتور "لبيب السعيد" – رحمه الله- بأن: "الحاجة ماسَّة إلى هذه الوسيلة بالنسبة للدول الإسلامية غير العربية أمس الحاجة حيث ستساعد ناشئتها على حُسن تلقي القُرآن عبر الاستماع إلى كبار القُرَّاء المُتقنين، وانتشار القرآن بفضل هذه الوسيلة سيكون أوسع، وطلابه سيكونون أكثر، والمصحف المسموع سيكون سببا لزيادة توثيق العلاقات بين المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها" ..

 

فضيلة القارئ الشيخ محمود خليل الحصري (رحمه الله) 

 

واقترح  الدكتور «السعيد» أن يقوم على التلاوة علماء فن التجويد والقراءات، والقراء المهرة من أصحاب الأصوات الجيدة والأداء المتقن، وأن تختارهم لجنة لها خبرتها في القرآن الكريم وعلومه، يُشارك فيها الأزهر الشريف والهيئات العلمية واللُّغوية والثقافية، ورحب الإمام الأكبر الشيخ محمود شلتوت شيخ الأزهر (رحمه الله) ، ودعا (ثلاثة) من أشهر القراء والعلماء للبدء بالتسجيل وهم، الشيخ محمود خليل الحصري للتسجيل برواية «حفص عن عاصم»، والشيخ مصطفى الملواني للتسجيل برواية «خلف عن حمزة»، والشيخ عبدالفتاح القاضي رئيس لجنة مُراجعة المصاحف بالأزهر الشريف، لتسجيل قراءة «أبى جعفر برواية ابن وردان» ، على أن يشرف على التسجيل ..

و يؤكد الوزير «أحمد طعيمة» أن الشيخ «الحصري»  -رحمه الله- تطوع بتسجيل القرآن كاملاً بلا أي أجر ..

يقول: «طالبني آخرون من المقرئين بمبالغ تصل إلى خمسة آلاف جنيه لكل منهم، وهو ما لا أملكه للإنفاق على المشروع» ..

و"قد كان الشيخ الحصري –رحمه الله-  يعمل يوميا لمدة 12 ساعة حتى يستطيع تسجيل القرآن  كاملاً في الوقت المطلوب»..

«وقام الشيخ الحصري بتسجيل رواية حفص عن عاصم، وفق الشروط والضوابط التي وضعتها اللجنة المشرفة، وكانت تضم أساتذة فن التجويد والقراءات في مصر يتقدمهم الشيخ عامر عثمان» ..  ولم يكن التسجيل هيناً، فمع امتياز الشيخ الحصري في القراءة؛ فإن اللجنة كانت تستوقفه كثيراً ليُعيد التسجيل على النحو النموذجي المطلوب الغاية في التجويد والإتقان" ..

 

يتذكر الوزير «طعيمة»، أن مصنع الأسطوانات الذى كان يملكه الفنان محمد فوزى له فضل كبير على المشروع .. ويكشف: «كانت الأسطوانات تُرسل للخارج لصنع النسخة الأصلية التي يتم الطبع عليها، ولم تكن شرائط التسجيل ظهرت بعد .. فقرر الفنان محمد فوزى أن تدفع الوزارة ثمن التكلفة الفعلية للأسطوانات دون أي ربح يحصل عليه.. وفى يوم السبت 28 من شهر الله المحرم عام 1380هـ الذي وافق 23 يوليو 1960م بدأ توزيع المصحف المرتل لأوَّل مرة  في تاريخ الإسلام» ..

و يؤكد "أحمد طعيمة": "كان لتسجيل القرآن المرتل صوتياً آثار بعيدة المدى، فقد حرصت جميع محطات الإذاعات الإسلامية على إذاعته في برامجها، حتى أن الاهتمام أثار الأمريكان، فجاءني السفير الأمريكي زائراً في الوزارة طالباً نُسختين من الأسطوانات لمكتبة الكونجرس" ..

جزى الله أستاذنا العالم الجليل الأستاذ الدكتور لبيب السعيد صاحب فكرة " مشروع الجمع الصوتي للقُرآن الكريم" خير الجزاء، وجزى الله أصحاب الفضيلة الأجلاَّء الإمام محمود شلتوت شيخ الجامع الأزهر، والشيخ محمود خليل الحصري، والشيخ سيد سابق ، والشيخ محمد الغزالي، والوزير أحمد طعيمة، والفنان محمد فوزي، وكل من ساهم في هذا المشروع المبارك خير الجزاء .. سائلين المولى سبحانهم وتعالى أن يتقبلهم في عليين مع النبيين والصديقين والشُّهداء والصالحين .. والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ..