عن الهيئة

iconمن نحن؟

هيئة قُرآنية أهلية عالمية مُستقلة ذات شخصية اعتبارية، مرجعيتها الكتاب والسنة, تعتز وتتشرف بخدمة القرآن الكريم وعلومه، وتعمل على إعداد وترجمة تفاسير القرآن الكريم بكافة اللغات العالمية، وهي ذات استقلالية كاملة ولله الحمد، وغير مُرتبطة بأي جهة من الجهات، وهي ملك لجميع المسلمين ..

iconأهدافنا

إعداد وترجمة تفاسير القرآن الكريم بكافة اللغات العالمية الحية، وإحياء التفاسير القرآنية المُتوارثة عن عُلماء المسلمين بلغات الشعوب الإسلامية ومراجعتها وتنقيحها وإعادة نشرها، وإعداد وصناعة وتأهيل أجيال واعدة من الباحثين والمُفسرين للقرآن الكريم والمتخصصين في علومه بكافة اللغات العالمية ..

iconرؤيتنا

أن يكون للهيئة العالمية للقرآن الكريم الريادة في خدمة القرآن الكريم وتفسيره وعلومه وترجمة معانيه بكافة اللغات العالمية؛ وغايتها: ((مُصحفٌ لكُلّ إنسان وتفسيرٌ صحيحٌ بكُلّ لسان)) ..

iconمشاريعنا

مُتنوعة: فمنها: مشروع إعداد وترجمة التفاسير القُرآنية بكافة اللغات العالمية - وإحياء التفاسير المكتوبة بلغات الشعوب الإسلامية - ومشروع التعليم القُرآني - ومشروع تطوير البحوث والدراسات والترجمات القُرآنية واستشراف المستقبل - ومنها مشاريع إعلامية ودعوية متنوعة بكافة اللغات العالمية ..


جديد المقالات

 وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ .. أَمْرٌ بِدِرَاسَةِ في الأبْعَادِ – بقلم أ. د. محمد السعيد عبد المؤمن

وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ .. أَمْرٌ بِدِرَاسَةِ في الأبْعَادِ – بقلم أ. د. محمد السعيد عبد المؤمن

الاثنين   27 ذو القعدة  1443 هـ 27-06-2022 م

للأسف أنَّ كثيراً من الدِّراسات وخاصة الدينية تفتقد دراسة أبعاد آيات القرآن الكريم وما دونه من مسائل، رغم هذا التنبيه الإلهي للرسول الكريم صلَّى الله عليه وسلَّم: (وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَىٰ إِلَيْكَ وَحْيُهُ ۖ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا)[سورة طه:…

  • img
  • img
  • img
المركز الإعلامي