الاِسْتِشْرَاق .. تَعْرِيفه شخصِيَّاته وَخَلْفِيَّاته، أفْكَاره ومُعْتَقَدَاته، أَهْدَافه وَغَايَاته، آثَاره ومَطْبُوعَاتِه، دَوْرهِ فِي خِدْمَةِ الاسْتِعْمَار - (4 - 6)
logo

الاِسْتِشْرَاق .. تَعْرِيفه شخصِيَّاته وَخَلْفِيَّاته، أفْكَاره ومُعْتَقَدَاته، أَهْدَافه وَغَايَاته، آثَاره ومَطْبُوعَاتِه، دَوْرهِ فِي خِدْمَةِ الاسْتِعْمَار - (4 - 6)

 الاِسْتِشْرَاق .. تَعْرِيفه شخصِيَّاته وَخَلْفِيَّاته، أفْكَاره ومُعْتَقَدَاته، أَهْدَافه وَغَايَاته، آثَاره ومَطْبُوعَاتِه، دَوْرهِ فِي خِدْمَةِ الاسْتِعْمَار - (4 - 6)

 

الاِسْتِشْرَاق .. تَعْرِيفه شخصِيَّاته وَخَلْفِيَّاته، أفْكَاره ومُعْتَقَدَاته، أَهْدَافه وَغَايَاته، آثَاره ومَطْبُوعَاتِه، دَوْرهِ فِي خِدْمَةِ الاسْتِعْمَار، الموسوعة الميُسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة – (4 - 6)

 

* - أهم مُؤلفات المستشرقين في التراث العربي الإسلامي:

1 - تاريخ الأدب العربي: كارل بروكلمان ت 1956م.

2 - دائرة المعارف الإسلاميةظهرت الطبعة الأولى بالإنجليزية والفرنسية والألمانية وقد صدرت في الفترة 1913-1938م. غير أن الطبعة الجديدة قد ظهرت بالإنجليزية والفرنسية فقط من عام 1945م وحتى عام 1977م.

3 – "المعجم المفهرس لألفاظ الحديث الشريف" ، والذي يشمل الكُتب السِّتة المشهورة بالإضافة إلى مُسند الدَّارمي، ومُوطأ مالك، ومُسند أحمد بن حنبل، وقد وضع في سبعة مُجلدات نشرت ابتداءً من عام 1936م.

4 - لقد بلغ ما ألَّفُوه عن الشَّرق في قرن ونصف قرن (مُنذ أوائل القرن التاسع عشر وحتى مُنتصف القرن العشرين) ستين ألف كتاب.

 

* - المؤتمرات والجمعيات: التَّابعة للاستشراق:

عُقد أول مؤتمر دولي للمُستشرقين في باريس سنة 1873م.

تتابعت المؤتمرات بعد ذلك حتى بلغت أكثر من ثلاثين مُؤتمراً دوليًّا، فضلاً عن النَّدوات واللِّقاءات الإقليمية الكثيرة الخاصَّة بكل دولة من الدُّول كمؤتمر المستشرقين الألمان الذي عُقد في مدينة درسدن بألمانيا عام 1849م، وما تزال تنعقد مثل هذه المؤتمرات باستمرار حتى الآن.

يحضر هذه المؤتمرات مئات من العلماء المستشرقين، حيث حضر مُؤتمر أكسفورد تسعمائة 900 عالم من خمس وعشرين دولة، وثمانين جامعة، وتسع وستين جمعية علمية.

- هُناك العديد من الجمعيات الاستشراقية "كالجمعية الآسيوية" في باريس تأسست عام 1822م، و"الجمعية الملكية الآسيوية" في بريطانيا وأيرلندا عام 1823م، و"الجمعية الشرقية الأمريكية" عام 1842م، و"الجمعية الشرقية الألمانية" عام 1845م.

 

* - أهم المجلات الاستشراقية:

للمستشرقين اليوم من المجلات والدوريات عدد هائل يزيد على ثلاثمائة مجلة مُتنوعة وبمختلف اللُّغات نذكر منها على سبيل المثال:

1 – "مجلة العالم الإسلاميThe Muslim World " أنشأها صمويل زويمر تُ 1952م في بريطانيا سنة 1911م، وقد كان زويمر هذا رئيس المبشرين في الشَّرق الأوسط.

2 – "مجلة عالم الإسلام" Mir Islama ظهرت في بطرسبرج عام 1912م، لكنَّها لم تُعَمَّر طويلاً.

3 – "مجلة ينابيع الشرق" أصدرها هامر برجشتال في فيينا من 1809 إلى 1818م.

4 -  "مجلة الإسلام" ظهرت في باريس عام 1895م ثم خلفتها عام 1906م "مجلة العالم الإسلامي" التي صدرت عن البعثة العلمية الفرنسية في المغرب، وقد تحوَّلت بعد ذلك إلى "مجلة الدراسات الإسلامية".

5 - في عام 1910م ظهرت "مجلة الإسلام" Der Islam.

 

* - الاستشراق في خدمة الاستعمار (*) :

- كارل هنيريش بيكر Kar Heinrich Beeker تُ 1933م مؤسس "مجلة الإسلام" الألمانية، قام بدراسات تخدم الأهداف الاستعمارية في أفريقيا.

 

- بارتولد Barthold تُ 1930م مُؤسس "مجلة عالم الإسلام الروسية" ، قام ببحوث تخدم مصالح السيادة الروسية في آسيا الوسطى.

 

الهولندي سنوك هرجرونجه (1857 – 1936م)  Snouck Hurgonje, G. قدم إلى مكة عام 1884م تحت اسم عبد الغفار، ومكث مدة نصف عام، وعاد ليكتب تقارير تخدم الاستعمار في المشرق الإسلامي. وقد سبق له أن أقام في جاوه مدة 17 سنة وقد صدرت الصُّور التي أخذها لمكة والأماكن المقدسة في كتاب بمناسبة مرور مائة سنة على تصويرها.

 

معهد اللُّغات الشَّرقية بباريس المؤسس عام 1885م كانت مُهمته الحصول على معلومات عن البلدان الشَّرقية وبلدان الشَّرق الأقصى مما يُشكل أرضيَّة تُسهل عمليَّة الاستعمار في تلك المناطق.

 

وهكذا نرى أن مثل هؤلاء المستشرقين جُزء من مُخطط كبير هو المخطط الصهيوني الصَّليبي لمحاربة الإسلام، ولا نستطيع أن نفهمهم على حقيقتهم إلاَّ عندما نراهم في إطار ذلك المخطط الذي يهدف إلى تخريج أجيال لا تعرف الإسلام، أو لا تعرف من الإسلام إلا الشُّبُهات، وقد تم انتقاء أفراد من هذه الأجيال لتَتَبَّوأ أعلى المناصب ومراكز القيادة والتوجيه لتستمر في خدمة الاستعمار (*) .

___________

* - الجزء الرابع من مقال: ((الاِسْتِشْرَاق .. تَعْرِيفه شخصِيَّاته وَخَلْفِيَّاته، أفْكَاره ومُعْتَقَدَاته، أَهْدَافه وَغَايَاته، آثَاره ومَطْبُوعَاتِه، دَوْرهِ فِي خِدْمَةِ الاسْتِعْمَار)) – (4 - 6) ..

* - المصدر: الموسوعة المُيسَّرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة [(ج2/ص 687 – 697)] ..